السعوديين في تركيا و السياح السعوديين في تركيا

السعوديين في تركيا و السياح السعوديين في تركيا

السعوديين في تركيا | السياح السعوديين في تركيا

تعتبر تركيا من أقوى دول العالم جذباً للسياح، إذ تدخل مليارات الدولارات على خزينة الدولة التركية من السياحة سنوياً.
ويأتي إلى تركيا السياح من جميع دول العالم، فمن الدول العربية إلى الدول الآسيوية والأفريقية، ومن الألمان إلى الروس والبريطانيين، وغالباً ما يتجه سياح دول معينة إلى ولايات تركية معينة يجدون فيها راحتهم وسعادتهم.
فمثلاً السياح السعوديين في تركيا غالباً ما يتجهون نحو الولايات التركية المطلة على البحر الأسود، وبالتحديد ولاية طرابزون، التي تجمع بين الطبيعة الساحرة والأجواء الهادئة والبيئة المحافظة، وجميعها عناصر جذب لـ السياح السعوديين في تركيا.

السياح السعوديين في تركيا | إحصائيات وأرقام

ارتفع عدد السياح السعوديين في تركيا ارتفاعاً هائلاً، فقد بلغ عدد السياح السعوديين في تركيا عام 2003 نحو 23 ألف سائح فقط لا غير، ولكن هذا الرقم حقق ارتفاعاً مذهلاً يكاد لا يصدق في عام 2018 إذ اقترب عدد السياح السعوديين في تركيا من 750 ألف سائح، وبرقم أدق 747 ألف و 233 سائح سعودي في تركيا.
ولعل السبب الأبرز في إقبال السياح السعوديين على تركيا هو قدرتهم على الاستجمام بالطبيعة والاسترخاء والتخلص من ضغوط الحياة بأجواء رائعة، كل ذلك إضافة لكونها ليست بعيدة عن السعودية، ولكونها بلد إسلامي تنتشر في أرجائه الحضارة والثقافة الإسلامية، مع سهولة السفر إليها والإقامة فيها، ومع كونها ذات تكاليف معيشة بسيطة، ومع كونها ذات تنوع طبيعي مذهل، فمن الشلالات إلى البحار والبحيرات والأنهار، إلى الكهوف والمغارات، مروراً بالغابات والمحميات، إلى ما لا يعد ويحصى من أشكال وأنواع.
وبعض السياح السعوديين يأتون إلى تركيا بغرض السياحة العلاجية أو السياحة الطبية، وذلك لـ زراعة الشعر في تركيا على سبيل المثال أو إجراء عمليات في المستشفيات التركية، إذ تتميز تركيا بالخدمة الطبية عالية الجودة، وبأسعارها المعقولة، وبتفوقها على أوروبا في التكنولوجيا الطبية، والقرب الثقافي من الشرق الأوسط، فضلا عن توفر الأطباء ذوي الخبرة العالية.

طرابزون
طرابزون

السعوديين في تركيا .. بين أهلهم وناسهم

لن يشعر السعوديون في تركيا بالغربة إطلاقاً، فهم حرفياً بين أهلهم وناسهم، إذ يعتبر الشعب التركي من الشعوب المضيافة كما تربطهم بالعرب علاقات صداقة وأخوة قديمة متجددة، هذا أولا، وثانياً فإن الجالية العربية في تركيا كبيرة جداً وتتجاوز الـ5 مليون عربي في تركيا، معظمهم من السوريين والعراقيين، إضافة لليمنيين والمصريين والمغاربة والفلسطينيين وغيرهم، وهذا من شأنه أن يشعر السعودي بالراحة في تركيا، وبعدم الحاجة لتعلم اللغة التركية، إذ يمكنه التواصل مع العرب الموجودين في تركيا.
كذلك تنتشر المطاعم العربية في كل مكان، فبإمكانك أن تأكل سندويشة الشاورما التي تعلوها ملعقة المايونيز من المطاعم السورية، وأن تذهب إلى المطاعم اليمنية باحثاً عن المندي الخارق، وأن تطلب المنسف الأردني العظيم المصنوع على أصوله، وأن تبحث في أزقة اسطنبول عن المسخن الفلسطيني، وأن تأكل البقلاوة أو الكنافة من محلات الحلويات التركية، لتجمع بذلك المجد من أطرافه.

الاستثمار في تركيا للسعوديين | شراء العقارات في تركيا

يقبل السعوديون على شراء العقارات في تركيا إقبالاً كبيراً، سواء كان ذلك من خلال شراء شقق في تركيا أو فلل أو فنادق أو أراضٍ، ولعل النصيب الأكبر يكون للشقق والفلل، لا سيما تلك التي تمتلك إطلالةً رائعةً ملوكيةً وتحيط بها الطبيعة من كل جانب، لذلك تجد العديد من السعوديين يبحثون عن شقق للبيع على البوسفور أو شقق للبيع في طرابزون أو فلل للبيع في اسطنبول وما شابه ذلك، ويختلف هدف من يشتري العقارات في تركيا من السعوديين، فبعضهم يكون هدفه الاستثمار بشراء عقارات في مناطق حيوية من المتوقع أن تحقق قفزات بالأسعار في السنوات القادمة، وبعضهم يكون غرضه من ذلك الاستجمام والاسترخاء بها في العطل الموسمية، والبعض يريد الاستقرار، والبعض يريد الجنسية التركية، وغير ذلك من أهداف وغايات.
ومما لا شك فيه، أن السعوديون يقبلون على شراء العقارات في تركيا، نظرا لسرعة نمو سوق العقارات وتحقيقه المكاسب، وللحوافز التي تقدمها الحكومة التركية، وكذلك الحقوق التي تمنحها للمشترين.
بحيث يحصل مشتري العقار على حق الإقامة المتجددة في تركيا، والتي تمنح للأقارب من الدرجة الأولى أيضاً، وكذلك إمكانية الحصول على الجنسية التركية لمن يشتري عقارا بقيمة 250 ألف دولار.
ولندعم كلامنا بأرقام وإحصائيات دقيقة، فإن السعوديون يعتبرون من الجنسيات الأجنبية الأكثر شراءً للعقارات في تركيا، إذ حققوا المركز الثالث في عدد العقارات التي قاموا بشرائها في تركيا، خلال 5 أعوام، في الفترة الممتدة بين عامي 2015 و2020، متفوقين على جميع جنسيات العالم باستثناء العراقيين الذين جاءوا أولاً والإيرانيين الذين جاءوا ثانياً، واشترى السعوديون خلال الفترة المذكورة 13 ألفاً و296 عقار، بينما اشترى العراقيون نحو 30 ألفاً والإيرانيون نحو 15 ألفاً.
وإذا جئنا إلى القانون التركي، فإن المادة الـ35 -المتعلقة بحق الملكية- تمنح الأجنبي الحق بالتملك في أي مجال من العقارات في البلاد، طالما لم يقع العقار داخل نطاق المناطق العسكرية أو أي أرض تابعة للدولة بشكل عام.
ولا بد عند شراء شقة في تركيا أن تتم دراسة الموضوع على أكمل وجه، وذلك قانونياً بمعنى هل هنالك حجز على العقار من الدولة على سبيل المثال، وكذلك النظر في المنطقة التي فيها العقار كأن تكون المنطقة راقية أو شعبية وهل العقارات فيها متجهة نحو الارتفاع بالسعر فيصلح العقار لأن يكون مشروعاً استثمارياً وهل هنالك مشاريع بجانب العقار كافتتاح مترو أو ما شابه ذلك، وكل ما ذكرناه يتطلب وجود جهة ترشدك وتضع بين يديك خبراتها لتحصل على العقار المناسب لك.
لذلك يسرنا أن نساعدك في استقلال هومز ونقدم لك مشاريعنا، كما يسعدنا تواصلك معنا لنعرف منك مواصفات العقار الذي تريد شراءه وعلى أساس ذلك نقترح عليك عدة عقارات لتختار بينها ما يناسبك

عقارات مناسبة للجنسية التركية

افانغارد AVANGART | 3+1

عقارات للاستثمار في تركيا

تورون سنتر TORUN CENTER | 4+1

عقارات للبيع في اسطنبول

نيدا بارك بمونتي Bomonti Residences by Rotana | 3.5+1

أضف تعليق على المقالة

Compare listings

قارن